Top Ad unit 728 × 90

لخدمة الاتصال الفوري برجاء الضغط هنا Call Us Or Chat On Social Media +201096001803

اول عربية وصلت مصر

يقال ان اول سيارة دخلت مصر في اواخر عهد الخديوي توفيق تقريبا في عام 1895 , حيث فوجئ المصريين بعربات الترام على الطريق وقد سموها بالعفريت.

وكانت العربية ملك للأمير عزيز حسن حفيد الخديوي اسماعيل.
امما عن اول سيارة دخلت مصر فكانت في عام 1890.
كانت السيارة فرنسية ماركة "دي ديون بوتون" .وكانت تعمل بالبخار ودخلت عن طريق ميناء الإسكندرسة عام 1890


واشترى ايضا الخديوي عباس حلمي الثاني سيارة واستخدمها للترفيه والمغامرة وليس بغرض التنقل .

واشترى العديد من الامراء من الاسرة العلوية السيارات ولكن لم تستخدم بغرض التنقل في ذلك الوقت لأن الطرق لم تكن مجهزة.
وكانت العربيات تحدث حوادث كبيرة ,مثل حادثة الأمير محمد علي توفيق عام 1901 عندما دخل في عربية كارو محملة بأخشاب سقطت على العربية وكسرتها واصيب الأمير بعدة كسور.
بالإضافة إلى ان الوقود المستخدم لم يكن متوفر في مصر في ذلك الوقت.
انتشرت السيارت في مصر في عام 1905 ليصل عددها الى 166 سيارة في جميع انحاء الجمهورية . وكان جميعها للأمراء والباشوات ونبلاء مصر وكذلك الأغنياء الأجانب وبشكل خاص الإنجليز.


ومن يعد 1905 انتشرت الشركات العالمية في تأسيس توكيلات لها ومقار بيع في القاهرة والإسكندرية تيسيرا عليهم لشراء السيارات.

اول شركة كانت دي ديون الفرنسية .. وكانت منتشرة بين عليه القوم مثل الأمير محمد علي توفيق وتوماس كوك .

بانار ليفاسور .. استخدمها الخديوي عباس حلمي الثاني للترفيه فقط وليس للتنقل.

جراف وشتيفت الألمانية وتعتبر من ارقى السيارات.
باكارد الأميركية وكانت من ممتلكات الملك فاروق.
ماثيس الفرنسية وانتشرت في اوائل العشرينات حتر الحرب العالمية الثانية .
كرايسلر وامتلكتها المطربة أسمهان.
ومن الشركات التي دخلت السوق بحملات إعلانية كبيرة رينو الفرنسية.
اما الملك فاروق الأول هو اول من اقتنى المرسيدس بعدما اهدها اليه ادلوف هتلر .
من اوائل الماركات العالمية التي دخلت مصر 1910 واقتنها الزعيم سعد زغلول كانت فورد الأمريكية.
اما عن سيارة الملك فاروق المفضلة فكانت رولز رويس .
اول عربية وصلت مصر Reviewed by cairolimousine on 10:39 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة // ليموزين مطار القاهرة © 2015 - 2016

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.